الجماهير تندفع إلى الشوارع للمشاركة في وداع جاك تشارلتون



اندفع آلاف الناس إلى شوارع اشينغتون في نورثمبرلاند للمشاركة في جنازة جاك تشارلتون الفائز بكأس العالم لكرة القدم عام 1966 مع إنكلترا حيث طاف موكب الجنازة في شوارع البلدة الواقعة شمال شرق البلاد.
وتوفي مدرب ايرلندا السابق ومدافع ليدز يونايتد فارع الطول، الذي ساعد إنكلترا للفوز على ألمانيا الغربية لتصبح بطلة للعالم في استاد ويمبلي عام 1966، في العاشر من تموز الحالي عن 85 عاما عقب صارع طويل مع المرض.
ولم يهتم الكثير من الجماهير بقواعد التباعد الاجتماعي حيث تجمعت بأعداد كبيرة لوداع تشارلتون الذي قاد ايرلندا كمدرب للمشاركة في أول بطولة كبرى عام 1988 في بطولة أوروبا وبعدها بعامين في كأس العالم 1990 في إيطاليا.
وظهرت رايات تحمل صور تشارلتون من الشرفات وخارج المنازل أثناء مرور الجنازة.
ولم يتمكن بوبي شقيق تشارلتون وأسطورة مانشستر يونايتد السابق البالغ عمره الآن 82 عاما وزميله في منتخب إنكلترا الفائز بكأس العالم من حضور الجنازة بسبب حالته الصحية.
وتم السماح لنحو 20 شخصا فقط من أقارب تشارلتون بحضور المراسم الخاصة للجنازة بينهم شقيقاه غوران (77 عاما) وتومي (74 عاما) بسبب قيود جائحة كورونا المستجد.
وقال أحفاد تشارلتون في مراسم تأبينه إنه لم يتوقع أبدا انضمامه لمنتخب إنكلترا وأول مباراة خاضها معه جاءت بعد بلوغه 30 عاما بوقت قصير.