قطر تستضيف بطولة كأس العالم للأندية في فبراير المقبل



الدوحة تستضيف مونديال الأندية للمرة الثانية بعد تنظيم نسخة عام 2019 في ديسمبر أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) عن استضافة الدوحة لبطولة كأس العالم للأندية FIFA 2020™️ خلال الفترة من 1 إلى 11 فبراير المقبل، لتقام منافساتها للمرة الثانية في قطر، بعد نجاحها في تنظيم نسخة العام الماضي، والتي أحرز لقبها نادي ليفربول الإنجليزي. وكان من المقرر إقامة منافسات كأس العالم للأندية في ديسمبر المقبل؛ إلا أن التطورات التي فرضتها أزمة فيروس كرونا المستجد (كوفيد-19) في أنحاء العالم حالت دون ذلك. وفي ضوء انخفاض أعداد المصابين بالفيروس في قطر خلال الأشهر الأخيرة؛ يتوقع إتاحة الفرصة أمام المشجعين من داخل الدولة لحضور منافسات البطولة الأهم على مستوى الأندية في العالم، وسيُعلن عن تفاصيل تذاكر المباريات في وقت لاحق. وتأهل للمشاركة في البطولة إلى الآن فريقان هما نادي الدحيل، الفائز بدوري نجوم قطر الموسم الماضي، ممثلاً عن الدولة المستضيفة، ونادي بايرن ميونخ الألماني، المتوّج بلقب دوري أبطال أوروبا، وسيكتمل عقد الأندية المشاركة خلال الفترة المقبلة، بعد الانتهاء من المنافسات في الاتحادات القارية المتبقية. وفي تصريح له بهذه المناسبة؛ أعرب سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني، رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم، وفي تصريح له بهذه المناسبة؛ أعرب سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني، رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم، عن سعادته باستضافة قطر منافسات البطولة للمرة الثانية، وقال: "سننطلق في إعدادنا لاستضافة هذا الحدث الهام من النجاح المبهر الذي حققناه خلال تنظيم نسخة العام الماضي من البطولة، والتي شهدت مشاركة آلاف المشجعين من أنحاء العالم، حيث لا شك أن استضافة هذا الحدث سيؤكد جاهزيتنا نحو استضافه كأس العالم 2022، متمنياً لجميع الأندية كل التوفيق، ومشاهدة مستويات فنيه تليق بهذه البطولة." وأضاف رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم: "تمثل هذه البطولة فرصة مهمة لنادي الدحيل، الذي يمثل الكرة القطرية، للتنافس مع أندية من أبطال العالم مثل نادي بايرن ميونخ بطل أوروبا، أو أندية جماهيرية كبرى من جميع القارات، كما شاهدناها في النسخة الماضية." من جانبه قال سعادة السيد حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث: "لا شك أن استضافة بطولة كأس العالم للأندية للمرة الثانية تتيح لنا فرصة مثالية لاكتساب مزيد من الخبرات مع اقترابنا أكثر من تنظيم مونديال 2022 بعد نحو عامين من الآن. وسنواصل العمل عن قرب من شركائنا لتقديم تجربة استثنائية للمشجعين واللاعبين والإداريين على طريق الإعداد لاستضافة النسخة الأولى من المونديال في العالم العربي والشرق الأوسط." يشار إلى أن قطر تستضيف حالياً منافسات دوري أبطال آسيا 2020 لأندية شرق القارة، بإقامة 40 مباراة، وسط تدابير صحية صارمة، لضمان سلامة الجميع، ومنع انتشار كوفيد-19 بين المشاركين في البطولة. وكانت الدوحة قد نجحت في تنظيم منافسات البطولة ذاتها لأندية الغرب، والتي شهدت 35 مباراة في سبتمبر وأكتوبر الماضيين، مع إجراء فحوصات كوفيد-19 لجميع المشاركين، وأقيمت المباريات في ظل إجراءات صارمة شملت التحرّك المحدود والآمن لجميع المشاركين ضمن نطاق يقتصر على مقار الإقامة وملاعب التدريب والاستادات، بهدف منع انتشار الفيروس. وتشهد مباريات الدوري القطري حالياً حضور أعداد محدودة من المشجعين وسط تدابير احترازية تضمن التباعد الاجتماعي لضمان سلامة الجميع. من جانبه قال السيد ناصر الخاطر، الرئيس التنفيذي للجنة المحلية المنظمة لبطولة كأس العالم للأندية FIFA قطر 2020™️: "نتطلع إلى استضافة مباريات مونديال الأندية بحضور أكبر عدد ممكن من المشجعين، ومواصلة البناء على النجاح الذي حققناه في استضافة النسخة الماضية من البطولة، بهدف تقديم تجربة أكثر تميزاً في فبراير المقبل. وسنواصل المتابعة الدقيقة للتطورات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد، مع التركيز في تحضيراتنا للبطولة على ضمان صحة وسلامة جميع المشاركين في المنافسات.".