ميرام: مونديال قطر 2022 سيلقي الضوء على الشعبية الواسعة لكرة القدم بالمنطقة



أكد صانع ألعاب المنتخب العراقي جستن ميرام، المحترف ضمن صفوف نادي ريال سولت ليك الأمريكي، أن بطولة كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™ ستسهم في تسليط الضوء على منطقة الشرق الأوسط، والشعبية الواسعة لكرة القدم فيها.
وقال ميرام في حوار مع موقع (Qatar2022) إن دولة قطر قادرة على تنظيم نسخة استثنائية من المونديال، بفضل عوامل عدة من بينها استادات البطولة، والمرافق المتطورة، وما يمتاز به شعب قطر من كرم الضيافة وطيب الترحاب بضيوفه.
وأضاف النجم العراقي: "لا يخفى عليكم مدى حماسي لتنظيم دولة قطر للمونديال، وأتوقع أنها ستكون نسخة مذهلة، فهي الأولى من نوعها في الشرق الأوسط والعالم العربي، ما سيمثل فرصة أمام المشجعين من كافة دول العالم للاطلاع على ثقافة وتراث المنطقة، وأنماط حياة الناس فيها، ما من شأنه تبديد التصورات الخاطئة عن منطقتنا."
وأشاد ميرام بقرب المسافات لمونديال قطر 2022 وقال إنها ستكون ميزة إضافية لجميع المنتخبات وخاصة مع تجنب مشقة السفر والتنقل، وقال: خلال مشاركتنا في كأس آسيا عام 2015 في أستراليا، كنا نتنقل ما بين ولونغونغ إلى بريسبان وسيدني ونيوكاسل، وعقب كل مباراة، كنا نعد حقائبنا ونسافر جواً إلى فندق جديد ونضطر إلى إفراغ حقائبنا والتدريب. إنه أمر مزعج بعض الشيء حينما تكون في حالة تنقل مستمر، وتعد الطبيعة المتقاربة المسافات لدولة قطر ميزة إضافية، فلن يضطر المشجعون واللاعبون والإداريون إلى السفر جواً طوال منافسات البطولة."
وبالحديث عن تطلعات منتخب أسود الرافدين نحو التأهل لمونديال قطر 2022، قال ميرام: "أذكر جيداً لحظة الإعلان عن فوز قطر بشرف استضافة المونديال، لقد عمت الفرحة العراق، ونطمح كلاعبين للمشاركة في هذه النسخة من البطولة، خاصة أنها ستكون قريبة من وطننا، وسنبذل ما وسعنا لتمثيل منتخب أسود الرافدين بالمونديال."
وأثنى ميرام على توقيت إقامة المونديال في الشتاء، وقال: "سيسهم توقيت البطولة في الارتقاء بمستوى اللعب وخاصة أن درجات الحرارة ستكون ملائمة للغاية بما يتيح للاعبين الوصول لقمة أدائهم في الملعب."
 وعن التجربة المتوقعة للاعبين والزوار خلال البطولة، قال ميرام إن في قطر العديد من المعالم السياحية المميزة، والاستادات الرائعة، ومرافق التدريب المتطورة، التي تضمن استمتاع الجميع بكرة القدم على أرض قطر خلال المونديال الذي سيعد فرصة للتعرف عن قرب على هذه المنطقة، وتسليط الضوء على ثقافة كرة القدم بها، مشيراً إلى أن بطولات الدوري في العالم العربي لا تحظى بالاهتمام العالمي الذي تستحقه رغم جودة منافساتها.
وعبر اللاعب الدولي في ختام حديثه عن آماله لتأهل منتخب بلاده إلى المونديال مشيداً بالرحلة الناجحة لهم في التصفيات حتى الآن وقال: "القادم أفضل للعراق، وسنركز على كل مباراة على حدة."
أكد صانع ألعاب المنتخب العراقي جستن ميرام، المحترف ضمن صفوف نادي ريال سولت ليك الأمريكي، أن بطولة كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™ ستسهم في تسليط الضوء على منطقة الشرق الأوسط، والشعبية الواسعة لكرة القدم فيها.
وقال ميرام في حوار مع موقع (Qatar2022) إن دولة قطر قادرة على تنظيم نسخة استثنائية من المونديال، بفضل عوامل عدة من بينها استادات البطولة، والمرافق المتطورة، وما يمتاز به شعب قطر من كرم الضيافة وطيب الترحاب بضيوفه.
وأضاف النجم العراقي: "لا يخفى عليكم مدى حماسي لتنظيم دولة قطر للمونديال، وأتوقع أنها ستكون نسخة مذهلة، فهي الأولى من نوعها في الشرق الأوسط والعالم العربي، ما سيمثل فرصة أمام المشجعين من كافة دول العالم للاطلاع على ثقافة وتراث المنطقة، وأنماط حياة الناس فيها، ما من شأنه تبديد التصورات الخاطئة عن منطقتنا."
وأشاد ميرام بقرب المسافات لمونديال قطر 2022 وقال إنها ستكون ميزة إضافية لجميع المنتخبات وخاصة مع تجنب مشقة السفر والتنقل، وقال: خلال مشاركتنا في كأس آسيا عام 2015 في أستراليا، كنا نتنقل ما بين ولونغونغ إلى بريسبان وسيدني ونيوكاسل، وعقب كل مباراة، كنا نعد حقائبنا ونسافر جواً إلى فندق جديد ونضطر إلى إفراغ حقائبنا والتدريب. إنه أمر مزعج بعض الشيء حينما تكون في حالة تنقل مستمر، وتعد الطبيعة المتقاربة المسافات لدولة قطر ميزة إضافية، فلن يضطر المشجعون واللاعبون والإداريون إلى السفر جواً طوال منافسات البطولة."
وبالحديث عن تطلعات منتخب أسود الرافدين نحو التأهل لمونديال قطر 2022، قال ميرام: "أذكر جيداً لحظة الإعلان عن فوز قطر بشرف استضافة المونديال، لقد عمت الفرحة العراق، ونطمح كلاعبين للمشاركة في هذه النسخة من البطولة، خاصة أنها ستكون قريبة من وطننا، وسنبذل ما وسعنا لتمثيل منتخب أسود الرافدين بالمونديال."
وأثنى ميرام على توقيت إقامة المونديال في الشتاء، وقال: "سيسهم توقيت البطولة في الارتقاء بمستوى اللعب وخاصة أن درجات الحرارة ستكون ملائمة للغاية بما يتيح للاعبين الوصول لقمة أدائهم في الملعب."
 وعن التجربة المتوقعة للاعبين والزوار خلال البطولة، قال ميرام إن في قطر العديد من المعالم السياحية المميزة، والاستادات الرائعة، ومرافق التدريب المتطورة، التي تضمن استمتاع الجميع بكرة القدم على أرض قطر خلال المونديال الذي سيعد فرصة للتعرف عن قرب على هذه المنطقة، وتسليط الضوء على ثقافة كرة القدم بها، مشيراً إلى أن بطولات الدوري في العالم العربي لا تحظى بالاهتمام العالمي الذي تستحقه رغم جودة منافساتها.
وعبر اللاعب الدولي في ختام حديثه عن آماله لتأهل منتخب بلاده إلى المونديال مشيداً بالرحلة الناجحة لهم في التصفيات حتى الآن وقال: "القادم أفضل للعراق، وسنركز على كل مباراة على حدة."