بارما يقيل مدرب عودته لدوري الأضواء



أقال نادي بارما الإيطالي مدربه روبرتو دافيرسا الذي، ومنذ أن تسلم الإشراف على الفريق عام 2016، صعد به من الدرجة الثالثة الى دوري الدرجة الأولى في نهاية موسم 2018-2019.
ومن المفترض أن يستعين بارما بمدرب ليتشي السابق فابيو ليفيرانا حسبما أفادت وسائل الإعلام الإيطالية، بانتظار التأكيد الرسمي من النادي.
وبعد أن فرض نفسه في تسعينيات القرن الماضي من الفرق القوية في إيطاليا وفوزه باللقب الأخير لبلاده في كأس الاتحاد الأوروبي (يوروبا ليغ حاليا) عام 1999، ليضيفه الى لقب 1995 والكأس الكؤوس الأوروبية عام 1993، أعلن بارما إفلاسه عام 2015 مما أدى الى اسقاطه الى الدرجة الرابعة.
ووصل دافيرسا (45 عاما) الى الفريق عام 2016 حين كان في الدرجة الثالثة، ونجح في قيادته الى الدرجة الثانية عام 2017 ثم أعاده الى الأولى عام 2018، لكنه أنهى الموسم الأول بعد العودة في المركز الرابع عشر ثم الموسم المنصرم في المركز الحادي عشر.
وبرر بارما قرار إقالة دافيرسا بأن "التماسك والتناغم والحماس المتبادل الذي سمح بالنجاحات خلال الأعوام الأربعة أصبحت أقل وضوحا في الأسابيع الأخيرة"، مضيفا "لن يتمكن أحد من محو المعالم المحفورة في تاريخ النادي والمساهمة الجوهرية التي قدمها المدرب وطاقمه".
وبات دافيرسا رابع مدرب يتم استبداله في دوري الدرجة الأولى الإيطالي منذ انتهاء الموسم.