شيلبي رودجرز تطيح بسيرينا ويليامس خارج دورة لكزينغتون



انتهى مشوار الأميركية المخضرمة سيرينا وليامس عند الدور ربع النهائي لدورة لكزينغتون الأميركية للتنس، بخسارتها أمام لاعبة خارج نادي المئة للاعبات المصنفات للمرة الأولى منذ 2012.
وكانت ابنة الـ38 عاماً، الفائزة بـ23 لقباً في الغراند سلام، آخرها يعود إلى أوائل 2017 في بطولة أستراليا المفتوحة حين كانت حاملة بطفلتها أليكسيس أولمبيا (ولدت في أيلول من ذلك العام)، تمني النفس بالذهاب حتى النهاية في مشاركتها الأولى بعد استئناف المنافسات التي توقفت منذ آذار بسبب فيروس كورونا المستجد.
لكن مواطنتها شيلبي رودجرز (27 عاماً) وقفت حائلا دون ذلك وخرجت منتصرة بثلاث مجموعات 1-6 و6-4 و7-6 (7-5) في ساعتين وسبع دقائق، لتصبح بذلك أول لاعبة تسقط سيرينا خارج نادي المئة الأوليات في تصنيف المحترفات منذ 2012 حين حققت ذلك الفرنسية فيرجيني رازانو في بطولة رولان غاروس.
وتشكل هذه الخسارة التي تلت الفوز على الأميركية الأخرى برناردا بيرا وشقيقتها الكبرى فينوس في الدورين الأول والثاني، ضربة لسيرينا التي تتحضر لخوض بطولة الولايات المتحدة المقررة بين 31 الشهر الحالي و13 أيلول.
وتقام النسخة الاولى من دورة لكزينغتون في ولاية كنتاكي من دون جمهور، وهي الأولى على الأراضي الاميركية منذ استئناف نشاط الكرة الصفراء الذي توقف في آذار الماضي بسبب تفشي فيروس "كوفيد-19".
وكانت سيرينا تريد احراز لقبها الثاني لها هذا العام، بعد دورة أوكلاند حين عادت إلى منصة التتويج لأول مرة منذ فوزها في أستراليا المفتوحة أوائل 2017، من أجل أن تتحضر بأفضل طريقة لخوض فلاشينغ ميدوز ومن بعدها بطولة رولان غاروس الفرنسية التي تشكل تاريخياً ثانية البطولات الأربع الكبرى لكنها أرجئت إلى أيلول بسبب جائحة "كوفيد-19".
انتهى مشوار الأميركية المخضرمة سيرينا وليامس عند الدور ربع النهائي لدورة لكزينغتون الأميركية للتنس، بخسارتها أمام لاعبة خارج نادي المئة للاعبات المصنفات للمرة الأولى منذ 2012.
وكانت ابنة الـ38 عاماً، الفائزة بـ23 لقباً في الغراند سلام، آخرها يعود إلى أوائل 2017 في بطولة أستراليا المفتوحة حين كانت حاملة بطفلتها أليكسيس أولمبيا (ولدت في أيلول من ذلك العام)، تمني النفس بالذهاب حتى النهاية في مشاركتها الأولى بعد استئناف المنافسات التي توقفت منذ آذار بسبب فيروس كورونا المستجد.
لكن مواطنتها شيلبي رودجرز (27 عاماً) وقفت حائلا دون ذلك وخرجت منتصرة بثلاث مجموعات 1-6 و6-4 و7-6 (7-5) في ساعتين وسبع دقائق، لتصبح بذلك أول لاعبة تسقط سيرينا خارج نادي المئة الأوليات في تصنيف المحترفات منذ 2012 حين حققت ذلك الفرنسية فيرجيني رازانو في بطولة رولان غاروس.
وتشكل هذه الخسارة التي تلت الفوز على الأميركية الأخرى برناردا بيرا وشقيقتها الكبرى فينوس في الدورين الأول والثاني، ضربة لسيرينا التي تتحضر لخوض بطولة الولايات المتحدة المقررة بين 31 الشهر الحالي و13 أيلول.
وتقام النسخة الاولى من دورة لكزينغتون في ولاية كنتاكي من دون جمهور، وهي الأولى على الأراضي الاميركية منذ استئناف نشاط الكرة الصفراء الذي توقف في آذار الماضي بسبب تفشي فيروس "كوفيد-19".
وكانت سيرينا تريد احراز لقبها الثاني لها هذا العام، بعد دورة أوكلاند حين عادت إلى منصة التتويج لأول مرة منذ فوزها في أستراليا المفتوحة أوائل 2017، من أجل أن تتحضر بأفضل طريقة لخوض فلاشينغ ميدوز ومن بعدها بطولة رولان غاروس الفرنسية التي تشكل تاريخياً ثانية البطولات الأربع الكبرى لكنها أرجئت إلى أيلول بسبب جائحة "كوفيد-19".