التضامن يخطف نقطة ثمينة من العهد



خرج فريق التضامن صور بنقطة ثمينة من لقائه مع العهد وهو كاد يخطف النقاط الثلاثة لولا قلة خبرة لاعبيه لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي على ملعب صور. ومرة جديدة يخفق بطل لبنان وآسيا في فك رموز النتائج السلبية ولم يجد ضالته تحت قيادة رضا عنتر. وعلى الرغم من التفوق الفني في الميدان للعهداويين الا ان ذلك لم يمنع الصوريين من بذل المجهود المطلوب لمنع خصمهم من التحرك بحرية، فعمل محمد زهير على مراقبة مفاتيح اللعب لدى الخصم فصعب من مهمتهم التي لم تكن مفروشة بالورود وهم الذين تلقوا ضربة موجعة مع بداية المباراة بخروج نجمهم محمد حيدر مصابا بشد عضلي. وتغير الأداء الرتيب في الشوط الثاني مع شعور حامل اللقب بحراجة الموقف، فأجرى المدرب التبديلات كافة لعله يفلح في التسجيل الا انه بقى أسير الرغبة والحماس الصوري للخروج بنتيجة إيجابية، فكانت النقطة مرضية للفريق الجنوبي مقابل خيبة أمل عند للعهداويين الذين ما زالوا يفتقدون هوية البطل. والغريب في المباراة ان الوقت المحتسب بدلا عن ضائع كاد يشهد هز الشباك لدى الفريقين ولو ان فرصتي التضامن كانتا الأخطر فأهدر علي عواضة ومحمد جواد ابو خليل بطريقة غريبة. ويقينا لوسجلت واحدة من هاتين الفرصتين لكانت نكسة ثانية يلقاها العهد في أسبوع، لينتهي اللقاء مع أول نقطة يحصدها التضامن بعد ثلاث مباريات. مثل التضامن : الحارس محمد سنتينا واللاعبون:على عبدالله بيطار وعباس شرقاوي ومصطفى نورالدين وحسين محيدلي وبلال حاجو ومحمد دبوق وعدنان سلوَ(جواد كوثراني) وعلى ابراهيم بيطار (اسعد سبليني) وعلى بيطار ومحمد جواد ابو خليل. مثل العهد: الحارس مهدي خليل واللاعبون: حسين الزين وهيثم فاعور ونور منصور وحسين دقيق(حسين منذر) ووليد شور ومحمد المصري(محمد الحايك) ومهدي فحص(على حديد) ومحمد حيدر(على الحاج) وحسن سرور(طارق العلي) ومحمد قدوح. قاد المباراة محمد درويش وسليم سراج واحمد الحسيني وحسين ابو يحيا رابعا. وأنذر الحكم كل من مصطفى نورالدين وعلى عبدالله بيطار من التضامن.